::::مـنـتـدـيـا ـت سبيل التوبة ::::
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي


تحدث مع الإدارهـ مباشرة عبرالبريد الالكتروني عند وجود اقتراح شكوى اواستفسار... [...]
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
أسعد الله أوقآتكم أعزآئي الأعضآء والزوآر .. نتمنى لكم أطيب الأوقآت بـ منتديات سبيل التوبة

شاطر | 
 

 فكرة مجنونة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
AdminStar
-
-
avatar

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 210
تاريخ الميلاد : 05/12/1989
تاريخ التسجيل : 31/07/2009
العمر : 28
الموقع الموقع : في قلب المنتدى
العمل/الترفيه العمل/الترفيه : كل شيئ انت تحبه
المزاج المزاج : حزين بلا حدود
دعاء

مُساهمةموضوع: فكرة مجنونة   الثلاثاء نوفمبر 10, 2009 10:35 am

فكرةٌ مجنونة - وغبيةُ في ذاتِ الوقت - تلك التي أخبرني بها صديقُ ماسنجرٍ
قال بأن الروح لا تفنى لأنها تصعد إلى السّماء بل لأنها – وحَسب عملِك- تسكن
جسداً آخر بعد الموت ربّما يكون ضفدعاً لا يملّ النقيق وربّما ذًبابة تُداعبُ
أنفَ أوباما وهو يتحدّثُ عن امتنانه لحصوله على جائزة سلام عالمية
كنوبل وهو لم يفعل شيئاً بَعْد سوى أنه قاتل من أجلِ السلطة ! .


لا أخفيكم أنني فكّرت في هذهِ المسألة جدّياً وقلت بأنه بناءً على عملي _السيءِ في غالب الأحوال _
وعلى كذباتي المتكررة وعلى ايقاعي مرّةً بصديقةٍ لأنها أحبّت ذاتَ الشخصِ الذي أحبّه والذي بدوره
يحبّ امرأةً أخرى – بناءً على كلّ ذلك فإنني قرّرت أن روحي ستحلّ في أنثى صرصارٍ
تبقى على قيدِ الحياة لأكثر من شهرٍ بلا رأس !

بدايةً راقتني فكرةُ أن أتجسس على الخادمةِ حين تسرقُ لها بعض
الطعامِ وتسرّبه إلى حبيبها سائقُ الجيران وسيكونُ مقرفاً جداً أن أتأملها
وهي تنظّفُ أنفها بإصبعها ثمّ تغمسهُ في العجين ! .

ثمّ سيكون مريحاً بالنسبةِ لأنثى صرصارٍ أن أتجاوز الخامسة والعشرين
دون أن ينعتني أحدهم بأنني " عانس "ولَن يكونً هُناك نساءٌ يحدّقن بي كثيراً
في حفلاتِ الزواجِ لقياسِ مدى مُلاءمةِ جسدي النّحيل لأبنائهن الأشاوس !

وسأستطيعُ الغناء بأعلى صوتي _المتعةُ الوحيدةُ التي حُرمت منها في منزلِنا
وحتّى في دورةِ المياه _ لأن صوتي لن يكونَ مسموعاً وعناداً بأختي الكبرى
سأغني "ياصلاتي على النبي " لطلال مداح ثمّ أردفها بكلمتها المعتادة
" بالله فكّينا من عفاشتك مع الصّبح صوتك كنه صوت بومه " ! .

أشياء كثيرة ستعتبر امتيازات سأتمتّعُ بِها مثلَ صعودي إلى أعلى قمّةِ رأسِ
أحمدي نجاد ثمّ البصقِ عليهِ بقوة قبل أن يكتشفني أحد افرادِ الحرسِ الرئاسي
عندها سأجرّبُ اللف والدوران بطريقةٍ محترفة وحقيقية لأولِ مرّة في حياتي
وأمتعُ مافي المواجهة أنني أستطيعُ شتمهُ وتوضيحُ رأيي بعدم نزاهةِ الإنتخابات
الأخيرة دونَ أن أكونَ في المساءِ مغتصبةً في أحدِ السجونِ بتهمةِ معاداةِ قيمِ الثّورة .

وبالنسبةِ لأنثى صرصارٍ سيكونُ بطوليّاً لو صعدتُ إلى فوهةِ المايكرفون
حين تنعقدُ قمة للدولِ العربيةِ فأصرخُ أمام أحدِ الرؤساءِ العرب بأعلى صوتي " كذّاب "
ثمّ أنفذ بجلدي – عفواً بقشرتي الصّلبه – قبلَ أن يتلقّفني فدائيوا السلطان
الذين أحكموا قبضتهم على منتظر الزيدي الذي كان يعبّر عن رأيه في
السياسة الأمريكية وفي الرئيسِ -المتعصّب الديني – بوش بطريقةٍ متناهيةِ الإحترام ! .

وكصًرصارةٍ محترمةٍ ومثقفةٍ وليبراليةٍ تشاركُ في كلّ المحافلِ الثقافية والفكرية سيكون
ممتعاً أن أستوطن الدّرجة الأولى في الخطوط السعوديةِ – وتعويضاً عن كلّ الرحلات
التي تأخرت حتّى فاحت رائحتي بالمطارات حين كنتُ آدمية- واحتساء القهوة العربية
معَ تمورِ المملكة وربّما تمشّيت قليلاً لإعطاءِ آرائي عن مدى توافر الخدمات وماإذا كان
"حمّام الطائرة" مازال ضيّقاً ومخيفاً كسردابٍ كما عهدته آخر مرةٍ أيام الآدمية ! .

سأسافر بلا محرم يحميني في كلّ هذه البرتوكولات من العموميةِ والحمايةِ _ وسأحجزُ
لنفسي في الفور سيزونز في الليلة الأولى ثُمّ لن يروقني شخيرُ العجوز التي حجزت
للبيات معها – دخولاً من تحتِ البابِ المصنوعِ من خشب السنديان الفاخر – وسأتوجّهُ إلى
فندق برج العرب الأجنحة الملكيّة وسأتسلّى كثيراً على تأمل خشّةِ أحدِ أبناءِ الأسرةِ المالكةِ
من قريب وربّما كتبتُ له روشتّة في الصّباحِ بأهميةِ عملِ جلسةِ تقشيرٍ كريستالي لبشرته التي
أهلكها تملّقُ الأخوياءِ والمجالسين له وسأوقّعهابِــ " اذهب إلى الجحيم ففطورك وحدهُ يُساوي
قيمة عملي لمدةِ شهرٍ حين كنتُ آدمية " ! .
سأقرصُ فارس عَوض المعلّقُ الشهير حين يصرُخُ كعادته مع هدفٍ لمحمد نور " ياربّااااه "
وسأجعله ينطقها " يا أوووواه " لأنني لا أشجع الإتحاد ولا أشجع فريقاً كرويا أصلاً ! .

وسأقطع الخطّ في اتصالٍ هاتفي لسلطان بن فهد وهو يستعرضُ مهاراته في
القمعِ والإستخفافِ بكرامة الرجال .بالقفزِ مراراً – بناءً على ضآلةِ بُنيتي – فوقَ
زرّ الإنهاء بالهاتف .

وسيمرّ يوم كاملٌ في حياتي الصرصاريةِ دون أن تذكّرني أمي بأهم صفاتِ المرأة
المتبعّلة لزوجها من كنسٍ وطبخٍ وكلام حلو مع أني لم أتزوج بَعد ! .
سيمر يوم كامل دون أن تتصّل جارتنا لسؤالنا عن آخر الأخبار ودون أن أضطر
لإخبارها بنفس الإجابة " سلامتك "لكنها لا تقتنع كما كل مره وتتوقّعُ أن سلامتها لا تكفي
لتكون أمنيةً أرددها كثيراً فتبحثُ عن من يختطف مني سماعة الهاتف
ليخبرها بِأنها حشرية ولا سلامتها ! .

سأغيّر درجاتي في مادةِ الاستاتيكا لأنني الراسبة الوحيدة بين صديقاتي اللاتي
أهدين للدكتورةِ مايلزم من تمرٍ وبخورٍ وبعض قطع الملابس والساعات الثمينة
للحصول على الإمتياز بينما اكتشفت أمي أني أسرقُ حلقَها الذهبي الوحيد في الصباح
وقبل أن أفوز بدرجةٍ كاملة في نفسِ اليوم ! .

وكإجازةٍ بعد الكثير من العملِ سأقتني طائرة خاصة –بعد مراقبةِ مواعيدِ أحدِ سموهم
متوجّهة إلى جهةِ الكاريبي – ثمّ سأختار الجلوس على " كرشهِ المتدلّي تحديداً – لقضاءِ
اسبوعٍ كاملٍ بـــ Wakaya Club Resort .سأحتسي أفخر أنواعِ الطعامِ والشرابِ
بعد ظهوري مباشرةً أمام الطاهي على الصحنِ الذي أختاره ولأنه مشغول فسيكتفي
بتنحيةِ الطبقِ المُختارِ جانباً حتى أتمكن من الأكلِ " على رواق ! "

وكاعتراضٍ تظاهريٍ على الفقرِ و البطالةِ في وطني مع تكدّس الثروةِ في أيدي أفراد
اسرةٍ واحدةٍ فسألعبُ بحساباتِ البنوكِ بعد التسلل إلى أحد البنوكِ ومشاهدةِ أرقامِ الحساب
بينما يحتسي الموظف شاياً أخضر ويتحدث بخوفٍ مع صاحب أعلى حسابات بالبنك
وسأقوم بتوزيعها عشوائياً على كلّ المواطنين ومتأكدةٌ أنها ستكفيهم لسنوات مقبله ! .
سأتزوج صرصاراً من اختياري وسألتقيهِ بستاربكس وسنشرب بلاك تي واسبريسو
بلا فواتير وسأخبره أنني أحتاج لوقتٍ للتفكير – مع أنني قد فكرت وانتهيت – وسنحتفل
بزواجنا بدون أن تشاركنا نصف حريم الحيّ وبدون أن أضع على وجهي أصباغاً تجعلني
أقرب إلى المهرج من أن أكون عروساً بل أنه سيكون مريحاً أن لا أقضي ستة أشهرٍ قبل
الزواجِ في تمتيرِ الأسواق لشراء مستلزمات الزواج وتعبئة حقائب تكفي
لكسوةِ نساء دولة افريقية جنوبية! .

كل شيءٍ سيكون مريحاً جداً باستثناءِ حملاتِ المكافحةِ والبفباف
فعليّ الاستعداد لها من الآن لأنني لا أفضّل أن يمتلئ
صدري- كصرصارةٍ مهووسة بالوعي الصحي – بالسموم والغازات ! .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.mass-youness.skyblog.com
جرح الزمن
مشرفة
مشرفة
avatar

الجنس : انثى
عدد المساهمات : 260
تاريخ الميلاد : 01/01/1981
تاريخ التسجيل : 14/10/2009
العمر : 37
المزاج المزاج : عزلة دائمة

مُساهمةموضوع: رد: فكرة مجنونة   الثلاثاء نوفمبر 10, 2009 11:38 am

ههههه

أحلام سعيدة أخي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
فكرة مجنونة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
::::مـنـتـدـيـا ـت سبيل التوبة ::::  :: ¤©§][§©¤][ منتديات العامة][¤©§][§©¤ :: ركن العام ا Corner General Discussion-
انتقل الى: